24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | في عز التقشف الجزائر تجوع شعبها لتمول تحركات زعيم البوليساريو

    في عز التقشف الجزائر تجوع شعبها لتمول تحركات زعيم البوليساريو

    أرسلت الجزائر زعيم “البوليساريو” إبراهيم الغالي، في جولة يئيسة وفي الوقت الضائع إلى حلفائها  الباقين من دول الإفريقية تهم جنوب إفريقيا ثاني أضلع المحور المعادي للمغرب في إفريقيا بعد الجزائر بعدما واجهته عزلة في الشهور الماضية وهو المتابع غيابيا في محكمة إسبانية بتهم التعذيب وجرائم الحرب.

    زيارات جاأت لترويج الإعلامي وإثبات وجود رغم ما قيل عن مواجهة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي فقد تأكد لذى جبهة الانفصال والجزائر بأن أيام البوليزريو في الاتحاد أصبحت معدودة، في ظل تزايد عدد الدول المؤيدة لعودة المغرب إلى مقعده الطبيعي في الاتحاد.

    الشيء الواقعي في هذه تحركات هو أن السلطات الجزائر مولت تنقلات وفد البوليساريو، بل قامت بتوفير طائرة للوفد من أسطول شركة الخطوط الجوية الجزائرية من جيوب دافعي الضرائب الجزائرين في عز الأزمة.

    رغم السكتة القلبية التي يمر بها الإقتصاد الجزائري، والتي تؤشر على إنفجار اجتماعي إلا أن الجزائر مازالت تواصل تمويل ودعم تحركات جبهة “البوليساريو” التي تعيش حالة إحتضار .

    فعلى بعد أيام من عقد القمة الإفريقية المنتظرة في نهاية يناير بأديس أبابا، تسابق الجزائر الزمن للملمة حطام البوليساريو   بتوفير إمكانيات، حيث تم منح طائرة “إبرباص إ330-200” تابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية التي توجد على حافة الإفلاس وتكابد من أجل البقاء ، ليتمكن زعيم الجبهة إبراهيم الغالي من القيام بزيارات فلكلورية تحاول الجزائر من خلالها توجيه رسائل أن هناك دولة تتحرك وتملك وجود .

    ووفرت الجزائر طاقما خاصا على متن الطائرة لخدمة إبراهيم الغالي ووفده الذي رافقه إلى جنوب إفريقيا وزامبيا تخصيص طائرة رهن إشارة زعيم البوليساريو لعدة أيام يوحي أن أطراف العداء الجزائري لاتهمها مصالح الشعب الجزائري ولا ظروف شركة يحركها الحقد وإنقاذ جمهورية وهمية لا توجد في الواقع بل في وهم هؤلاء وفي الفاتورات الضخمة التي تنهك المال العام الجزائري وتهدد مستقبل الشعب الذي لو عرف حقيقة الأرقام الخيالية التي صرفت على البوليساريو منذ 40 سنة لاخرج لشارع لطرد هذا النظام.

    وتسخر الجزائر كل إمكانياتها المادية لدعم جبهة البوليساريو، في الوقت الذي يتم “تجويع” الشعب الجزائري وتفرض التقشف عليه، وما احتجاجات الشعبية الأخيرة إلا بداية لسيناريو يتطور مأله أزمة لن تغادر الجزائر للأسف يدفع ثمنها الشعب الجزائري  لدعم حركة إنفصالية لا تربطه بها أية صلة .

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.