24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لماذا يتخوف النظام الجزائري من الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات؟

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | العنف في الوسط المدرسي هل يمثل ظاهرة أم حالات معزولة ؟

    العنف في الوسط المدرسي هل يمثل ظاهرة أم حالات معزولة ؟

    تفاقمت في الآونة الأخيرة ظاهرة العنف في الوسط المدرسي وفي محيطه والخطير في الأمر هو الإعتداءات المتكررة التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم ،حتى أن هناك العديد من الحالات تم اللجوء فيها إلى المحاكم خاصة بعد تعميم مذكرة وزارية مثيرة للجدل تمنع اللجوء إلى التوقيف عن الدراسة كإجراء تأديبي.

    فهل الفضاء التربوي فشل في تربية وإعداد نشئ سوي ومتوازن أم المسألة لها عوامل أخرى خارج نطاق الفضاء المدرسي وتتعدد أنواع العنف الممارس داخل المجتمع المدرسي من ماهو جسدي إلا ما هو لفظي نفسي ومعنوي إن هذه الظاهرة الغريبة على مجتمعنا بعامة والمدرسي بخاصة تستدعي التصدي لها بالسرعة والحزم المطلوبين. والوزارة الوصية مطالبة بالبحث عن أسباب ومسببات هذه الآفة الخطيرة قبل أن تنزلق الأمور إلى مستويات لا تحمد عقباها.

    من جهة أخرى على كل مكونات المجتمع المدرسي تحمل مسؤولياتها، فلا يعقل أن تكتفي الأسرة بإرسال أبنائها للمدرسة ولا تحضر وفي كثير من الحالات لا تفعل إلا عندما يتم استدعاؤها لتخبر بأن إبنها سيعرض على مجلس الإنضباط فهناك ضرورة ملحة لمد جسور التواصل بين الأسرة والمدرسة ،كما أن الحاجة ملحة لتفعيل أدوار جمعية الآباء كشريك أساسي في العملية التربوية وكل مكونات المجتمع المدني إن تنشيط أدوار الحياة المدرسية خاصة الأندية التربوية أساسي لامتصاص السلوكات السلبية والتربية على الحقوق والواجبات وخاصةالتربية على المواطنة .

    وفي هذا الصدد ضرورة انفتاح المؤسسة على محيطها قصد إتاحة الفرصة لمكونات المجتمع المدني للقيام بحملات التوعية والتحسيس في الموضوع. ويبدو أن تكوين مدرسين تكوينا علميا وعميقا يمكنهم من اكتساب الآليات التي تمكنهم من التعامل مع بعض الحالات الصعبة بات ضروريا ،فبالرغم من وجود خلايا لرصد العنف والإنصات داخل المؤسسات التربوية إلا أن التكوين المحدودللمشرفين عليها لا يساعدهم على النجاح في هذه المهام المعقدة . ويعتبر التعثر والفشل الدراسي كذلك من الأسباب القوية التي تؤدي للعنف المدرسي عند التلاميذ وما أعداد المرجعين للدراسة المتسببين في حالات العنف لخير دليل على هذا.

    وعليه فإن محاصرة هذه الظاهرة تتطلب تظافر جهود الجميع وانخراط جميع القطاعات وليس فقط قطاع التربية والتكوين في البحث عن حلول ناجعة ينصهر فيها ما هو تربوي بما هو اجتماعي ،نفسي ، حقوقي ،وا نضباطية.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة

    سيجورني يجدد دعم باريس الواضح والمستمر لمقترح الحكم الذاتي


    واشنطن.. تقديم المبادرة الملكية من أجل الأطلسي خلال لقاء مشترك لسفارة المغرب والخارجية الأمريكية


    بوريطة : الرئاسة المغربية ستنخرط بمصداقية لتحقيق أهداف مجلس حقوق الإنسان


    المغرب يؤكد أمام محكمة العدل الدولية التزام جلالة الملك لصالح القضية الفلسطينية


    الأمير مولاي رشيد يترأس حفل عشاء أقامه جلالة الملك بمناسبة الدورة الـ 48 لجائزة الحسن الثاني للغولف


    دلالات وإشارات زيارة رئيس الحكومة الإسبانية للمغرب


    قضية الصحراء المغربية لم تعد مطروحة في الاتحاد الإفريقي


    زيارة بيدرو سانشيز للمغرب .. زخم جديد لدينامية العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا


    جلالة الملك محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز


    المبادرة الملكية لتمكين دول الساحل من الولوج الى الأطلسي


    أديس أبابا.. تدشين نافورة مغربية بمقر الاتحاد الإفريقي


    أهمية التعاون العسكري المغربي الأميركي