24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | عمالة إقليم بركان في يوم دراسي حول المخططات الجماعية للتنمية

    عمالة إقليم بركان في يوم دراسي حول المخططات الجماعية للتنمية

    احتضنت رحاب عمالة إقليم بركان يوما دراسيا خصص لتقييم حصيلة انجازات المخططات الجماعية للتنمية خلال الفترة الأولى 2012-2014 والبرنامج المسطر للفترة الثانية 2015-2016 و استشراف الآفاق التنموية بالإقليم برسم الفترة الممتدة من 2016 إلى 2020،

    وتتبع الحصيلة المرحلية لمسلسل إعداد وتنفيذ المخططات الجماعية للتنمية (2012-2016) و للوقوف عن كتب على مجمل المشاريع المنجزة والتي هي في طور الانجاز والمبرمجة ذات الاعتمادات المالية المتوفرة، هذا مع تسليط الضوء على أهم المشاريع المتبقية التي لم تنجز بعد من لدن الجماعات الترابية بالإقليم مع تقديم بعض الحلول والتوصيات المناسبة لتجاوز هذه الوضعية وفق “مقاربة تشاركية ومندمجة ” ، تستجيب لانتظارات الساكنة المحلية.

    مما يفرض وضع برنامج تنموي تشاركي طموح برسم الفترة الممتدة من 2016 إلى 2020،و الرفع من جودة الخدمات المقدمة لهم في مختلف القطاعات الحيوية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والرياضية والبيئية والحكاماتية على قدم المساواة ودون اقصاء أوتهميش..

    ولكن تبقى صعوبة المهمة تكمن في ممارسة تمرين إعداد المخططات الجماعية للتنمية،و الفصل بين الجهاز التنفيذي والجهاز التداولي في كثير من الأحيان مما شكل صعوبة اعترضت ورش التخطيط الجماعي، بالإضافة إلى صعوبة الربط بين برمجة المشاريع والموارد المالية المتاحة للجماعات.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.