24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | النظام الجزائري يبيع الوهم لشعبه!

    النظام الجزائري يبيع الوهم لشعبه!

    بسرعة البرق قام عبد العزيز بوتفليقة، بدعوة نائب الرئيس النيجيري من أجل الإعلان عن إطلاق ثان لمشروع انبوب الغاز الذي ولد ميتا، في محاولة جديدة من النظام الجزائري لبيع الوهم للشعب.

    يبدو أن السياسة الإفريقية للملك محمد السادس بدأت تقلق الجزائر، فبعد يوم واحد فقط من لقاء الملك بالرئيس محمادو بوهاري بأبوجا، وجه بوتفليقة دعوة لنائب الرئيس ييمي أوسينباجو، لتستغل بذلك وكالة الانباء الجزائرية الأمر للتذكير بالمشاريع المشتركة بين الجزائر ونيجيريا، بينها أنبوب الغاز بين الجزائر ولاغوس، والذي يمتد لأوربا، وربط البلدين بخط من الالياف البصرية.

    ويعود اتفاق أنبوب الغاز بين الجزائر ونيجيريا إلى يناير 2002، لكنه ولد ميتا، وفجأة يتذكر الرئيس الجزائري هذا المشروع بعد حوالي 15 سنة، في محاولة لبعثه من التراب، والرد على البادرة المغربية، مع فرق وحيد أن الجزائر أعلنت عن المشروع، والمغرب سينجزه.

    في عرضه للخطوط العريضة لمشروع قانون مالية نيجيريا لسنة 2017، توقف الرئيس محمادو بوهاري عند المشاريع المغربية النيجيرية الموقعة، مخاطبا البرلمان بأهمية الاتفاقات التي جمعت بين الرباط وأبوجا، كان ذلك يوم الأربعاء الماضي. وقبل ذلك ترأس الملك محمد السادس بالدار البيضاء اجتماعا خصص لمشروع أنبوب الغاز، بحضور شخصيات عينها الرئيس النيجيري، وهو ما غاب عن الجزائر التي ظل فيها المشروع حبرا على ورق.

    ويحاول النظام الجزائري، مرة أخرى، بيع الوهم لشعبه، بشعارات رنانة، وإلا كيف ينفض الغبار عن مشروع بعد 16 سنة من إقباره، لا لشيء سوى أن الجار المغربي اختار العمل والمضي قدما عوض رفع الشعارات.

    لقد صار الجزائر بلدا تعوزه الأفكار، فلا شيء يصدر غير المحروقات، ولا تحركات ترصد إلا عندما يتعلق الأمر بمواجهة مسيرة المغرب، فصار بلدا لا ينتج شيئا سوى العداء


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة