24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | زلزال يضرب التلفزيون الجزائري بعد استضافة المعارض السوري بسام جعارة الذي هاجم نظامها بقوة

    زلزال يضرب التلفزيون الجزائري بعد استضافة المعارض السوري بسام جعارة الذي هاجم نظامها بقوة

    زلزال قوي أحدثه المعارض السوري بسام جعارة في التلفزيون الحكومي الجزائري، إثر تذخل مباشر وهجوم  شنه على النظام الجزائري الذي وصفه بـ”المجرم”، وعلى وزير خارجية الجزائر رمضان لعمامرة؛ الذي قال عنه إنه “مرتزق”.

    واستضاف برنامج “في دائرة الضوء”، الذي بثه التلفزيون الحكومي الجزائري، الأربعاء، المعارض السوري بسام جعارة، للمشاركة في برنامج مخصص للوضع في حلب السورية، لكن معدي البرنامج ومذيعه كريم بوسالم، والمحلل سياسي التابع للمخابرات الجزائرية إسماعيل دبش لم يكونوا على علم بأن ضيفهم سيفاجئهم بهجوم قوي على النظام الجزائري، بسبب موقفه من القضية السورية، والمجازر في حلب.

    وفي رمشة عين، تحولت الحلقة المخصصة لمناقشة الوضع في حلب، إلى محاكمة لوزير خارجية الجزائر الذي صرح مند أيام ، بعد سيطرة قوات النظام السوري المدعومة من الروس والإيرانيين، على مدينة حلب، حيث قال لعمامرة ردا على سؤال صحفي خلال مؤتمر حول “السلم في أفريقيا” عُقد في وهران، غرب الجزائر، الثلاثاء الماضي، إن “ما حدث في سوريا هو أن الدولة السورية استطاعت أن تسترجع سيادتها وسيطرتها على مدينة حلب”.

    وتابع الوزير الجزائري قائلا: “هناك من كان يحلم بانتصار الإرهاب في حلب وفي أماكن أخرى، أما وقد فشل الإرهاب فهم يظنون أنه يمكن أن ينجح في الجزائر”.

    واتهم جعارة الوزير لعمامرة بأنه “وصف أهالي حلب بالإرهابيين”، وتابع: “لما كنت أستمع لتقريركم هيئ لي أني أستمع لتلفزيون الدنيا التابع للنظام السوري”، مضيفا: “أعتقد أن قناة إسرائيلية حتى، لا يمكنها أن تصف أهل حلب بالإرهابيين”.

    ولوحظ وقع الصدمة على مقدم البرنامج، كريم بوسالم، وهو الوحيد بالتلفزيون الجزائري الذي يدير برامج تخص الشأن الدولي، وخاطب ضيفه بلهجة شديدة: “لا أقبل أن تتهجم على النظام الجزائري، ووزير خارجيتنا لم يقل ذلك إطلاقا، وأرفض أن تكيل اتهامات لا أساس لها من الصحة”. وقال بوسالم أيضا: “لا أقبل أن تحرف تصريح لعمامرة، ولا أقبل أن تقول إن هذا التقرير منحاز”.

    لكن بسام جعارة قاطعه قائلا: “السلطة في الجزائر قدمت النفط للنظام السوري، وصوّتت لصالحه في مجلس الأمن” ومجلس حقوق الإنسان وختم بأن “السلطة في الجزائر تؤيّد القاتل بشار الأسد”، مضيفا: “وزيركم للخارجية مرتزق”.

    ويرتقب أن يفتح تحقيق من طرف وزير الاتصال الجزائري حميد قرين الذي سينزل عقوبات قاسية في حق معدي برنامج ومنشطه كريم بوسالم كما ينتظر إقالات وتغيرات سريعة في أروقة التلفزيون الجزائري بعد هذه فضيحة و الحقيقة التي فجرها المعارض السوري بسام جعارة .

    وستنفد عملية تطهير واسعة ممكن أن تعصف بالمدير العام لمؤسسة التلفزيون الجزائري والرؤوس الكبيرة حيث يعرف تلفزيون الحكومي تراجعا في العملية الإنتاجية، وعشوائية في التسيير وفقرا في البرامج، و كوارث لها بداية وليست لها نهاية.

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.