24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | الواجهة | عصبة الشرق لكرة السلة ضحية الحسابات الضيقة والمصالح الشخصية

    عصبة الشرق لكرة السلة ضحية الحسابات الضيقة والمصالح الشخصية

    يبدو أن القانون الجديد للعصب والحديث على الأدوار المهمة التي ستعطى لها، دفعت العديد من الأشخاص منهم من ينتمي لأسرة كرة السلة ومع الأسف كثير منهم سقط سهوا.

    وأصبحنا نسمع على اجتماعات تعقد في المقاهي وفي كثير من الأحيان بسرية تامة ومنطق الإقصاء الذي يتقنه أحد الأشخاص الذي يسعى للحصول على منصب الكاتب العام  سعيا منه للحصول على التعويض الذي سيتم تخصيصه من طرف الجامعة”اللعاقة”.

    الرياضة هي التنافس الشريف واحترام الخصم رغم الهزيمة والتربية على احترام القوانين والتشبع بمبادئ النزاهة والشفافية وليس إقصاء كل من له رأي مخالف  والعقلاء هم من يحتكمون لذوي الخبرة والحكمة وليس لثلة من المخروضين لايستقر لهم بال حتى يخلقوا الحزازات والمشاكل والصراعات فقط لأنهم لا يمكن لهم العيش إلا في الماء العكر.

    بعيدا عن المجاملات وبدون خلفيات وليس بمنطق مع أو ضد ،هل من الحكمة إقصاء عضو جامعي  أو على الأقل الأخذ برأيه في الموضوع؟

    هي مسرحية رديئة وبئيسة تم الاعتماد فيها على ممثلين تعبئتهم غير صالحة ولا علاقة لأغلبهم بكرة السلة ، ومخرج  غير مرغوب فيه لأنه فضل اللعب بدل الكرة بالكراسي .

    نعم قد يتم فبركة عصبة بطريقة أو أخرى ،غالبا  بالكولسة وحبك المؤامرات والدسائس لكن الأكيد أن هذه العصبة لن تقوم لها قائمة لأن ما بني على باطل فهو باطل .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    2 تعليقان في “عصبة الشرق لكرة السلة ضحية الحسابات الضيقة والمصالح الشخصية”

    1. من الواضح ان كاتب الموضوع من اشد المدافعين عن العضو الجامعي المعروف بالمدينة و الذي منذ سقوطه سهوا على كرة السلة البركانية لم تعرف الا التراجع الى الوراء . كما اقول لكاتب الموضوع ان من نعتته بانه يفضل اللعب بالكراسي بدل الكرة فهذا السيد قد اعطى الكثير لكرة السلة البركانية بشهادة كل البركانيين

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة